«الزراعة»:اليابان تفتح أبوابها أمام الموالح المصرية خلال أسبوعين

29

أكدت وزارة الزراعة، ممثلة فى الإدارة المركزية للحجر الزراعى لـ«المال» موافقة اليابان على فتح أبوابها لاستقبال الموالح المصرية، متوقعة قيام طوكيو بإرسال إخطار رسمى بذلك فى غضون أسبوعين.

وقال الدكتور أحمد العطار، رئيس الإدارة – فى تصريحات لـ«المال» – إن السوق اليابانية تستعد لفتح أبوابها أمام البرتقال المصرى بعد جولة من المفاوضات الفنية بدأت قبل سنوات، شملت إرسال الملف الفنى المصري، وزيارة وفد من طوكيو للقاهرة.

وكشف عن أن المرحلة قبل النهائية من الإجراءات كانت  وصول وفد يابانى لمصر والزيارة الميدانية لبعض مناطق زراعة الموالح خاصة فى البحيرة بداية العام الجاري، وأبدى الوفد إعجابه بمستوى وجودة الموالح المصرية والعمل الكفء داخل المزارع.

يذكر أن المفاوضات بدأت بين الجانبين لتصدير الموالح المصرية منذ 10سنوات، وتعد السوق اليابانية هى الأعلى فى المواصفات الفنية عالميا والأكثر تشددا فى هذا المجال، وموافقتها على الاستيراد بمثابة شهادة عالمية بجودة المنتج المصرى لباقى الدول.

وأوضح «العطار» أن مصر تصدر الموالح والمنتجات الزراعية إلى أكثر الدول تشددا فى إجراءات استقبال الصادرات مثل أستراليا ونيوزيلندا ودول غرب أوروبا والولايات المتحدة.

وقال إن مصر أجرت تعديلات جوهرية فى قواعد السلامة المتطابقة مع معايير دستور الغذاء العالمى «كوديكس»، وأيضا الممارسات الزراعية الجيدة «الجلوبال جاب»، والتى تتيح الرقابة على المنتج منذ بداية زراعته وحتى  التصدير.

وأشار إلى أن هناك ميزة إضافية للموالح المصرية خلافا للجودة والسمعة العالمية الطيبة ألا وهى المذاق المميز، مؤكدا أن دخولها للسوق اليابانية يمثل إضافة جديدة لمصر.

من جانبه، أكد المهندس محسن البلتاجى، رئيس جمعية منتجى ومصدرى الحاصلات البستانية «هيا»، لـ»المال» أن البرتقال المصرى والموالح عموما لديها شهرة واسعة فى جميع أنحاء العالم، وليس غريبا أن توافق اليابان على استيراد الموالح  المصرية.

وأوضح أنه رغم وباء كورونا وتهديده للاقتصاد العالمى فإن صادرات مصر الزراعية لم تنخفض من حيث الكم، بل هناك ارتفاع فى أصناف منها مثل الفراولة والفاصوليا الخضراء والثوم.

وأكد تقرير صادر عن الإدارة المركزية للحجر الزراعى أن مصر تحتل المرتبة الأولى عالميا فى تصدير البرتقال، مشيرا إلى أن جهود وزارة الزراعة ساهمت فى فتح 7 أسواق جديدة لتصدير الخضراوات والفاكهة منذ بدء موسم التصدير، والنفاذ لجميع الأسواق التصديرية رغم فيروس كورونا  أهمها البرازيل ونيوزيلندا وإندونيسيا.

وأشار التقرير إلى أن إجمالى صادرات مصر من الموالح بلغت مليونا و395ألفا و 940طنا، منذ بدء موسم الصادرات وحتى نهاية الأسبوع الماضي، موضحا أن هناك طلبات متزايدة من كل دول العالم على المنتجات الزراعية المصرية نظرا لجودتها العالية وتوافر جميع الاشتراطات والمواصفات الفنية للدول المستوردة. وتواصل الإدارة المركزية للحجر الزراعى، تطبيق منظومة تصدير الخضراوات والفاكهة، والتوسع فى فتح أسواق جديدة، ضمن خطة زيادة الصادرات الزراعية وفقًا للمعايير الدولية لجودة الصادرات، وتطبيق نظم التتبع للمنتجات التصديرية خلال مراحل الزراعة والإنتاج والتعبئة والتصدير وتعد إحدى أدوات نجاح السياسة التصديرية لمصر

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: