اول تعليق من حسام حسن علي تصريحات فاروق جعفر بشأن ملف نادي القرن

حسام حسن
97

 

علق  لاول مرة الكابتن حسام حسن نجم منتخب مصر والاهلي والزمالك السابق علي تصريحات الكابتن فاروق جعفر نجم الزمالك ومنتخب مصر السابق خلال مداخلة هاتفيه مع برنامج اللعيب الذي يذاع علي قناة ام بي سي مصر الفضائية علي ازمة ملف نادي القرن المثارة بين قطبي الكرة المصرية الاهلي والزمالك وما اعقبها من تصريحات لجعفر اثارت موجة من الجدل بالوسط الكروي المصري.

حسام حسن
حسام حسن

قال حسام حسن :“الأهلي والزمالك هما فخر للكرة المصرية، لا نريد صنع احتقان بين الجماهير، ما أعرفه أن هناك اتحادًا إفريقيًا حسب اللوائح أعلن منذ فترة طويلة أن الأهلي نادي القرن”.

حسام حسن
حسام حسن

وأضاف: “يوم تكريم الأهلي في جنوب إفريقيا، كنت لاعبًا في الزمالك وقتها، وكُرمت من الكاف أثناء تواجد صالح سليم ومحمود الخطيب، وحصلت على أحسن لاعب في قارة إفريقيا”.

 

تابع: “الاتحاد الإفريقي أعلن أن الأهلي قاز بلقب القرن، نحترم اللوائح والقوانين، لو هناك أحد يشعر أن حقه هذا اللقب من وجهة نظره، يقدم من خلال الكاف، ولو لوائح الاتحاد الإفريقي لم تعط لقب القرن لنادي الزمالك، لا نريد أن نزيد من حدة الأمور ونقلل من أنفسنا، خاصًة أننا ناديان كبيران، الاهلي حصل على اللقب وهذا حقه والناس اعترفت به ولا يوجد داعي للكلام والاحتقان بين الجماهير”.

حسام حسن
حسام حسن

وعن تلقيه عروضًا تونسية للتدريب قال حسام حسن: “كل هذا الكلام سيظهر في الفترة المقبلة، لا أريد أن أسبق الأحداث، ويشرفني أيضًا تدريب النادي الأهلي، نلعب في القلعة الحمراء منذ أن كنا في عمر الـ 13، نتمنى أن نخدم الأهلي في أي مكان، وأي وقت، حتى وان كنا بعيدًا عن الأهلي سنسانده”.

ورد حسام حسن على تصريحات فاروق جعفر: “كنت أنا وتوأمي أبراهيم، من أصغر اللاعبين في المنتخب، وكنا وسط مجموعة عظيمة وكلها لاعبين كبار، وبذلنا جهدًا كبيرًا وكأننا فريق -كوماندوز- ومحمود الجوهري بذل جهدًا شاقًا معنا، ووصلنا لمرحلة اننا كنا أفضل من منتخب هولندا بدنيًا”.

واستطرد: “كنا نشتري تيشيرتات المباريات من مالنا الخاص وبالتحديد مال الجوهري، اتحاد الكرة لم يكن يملك إمكانية شراء أطقم ملابس على أعلى مستوى أو اقامة معسكر في أماكن تليق بأسم منتخب مصر، كنا نخوض المعسكرات في أندية الجيش كدار الدفاع الجوي”.

واستكمل: “وحتى مكافآت كأس العالم لم تتخط الـ 7 آلاف جنيه فكيف بعد كل هذا التعب والمجهود يقال ما قيل، ونشكك في ما حدث، وتكون سببًا في شماتة البعض من دول شمال إفريقيا”.

واختتم: “لم يتحدث أحد عما يحدث معنا في إفريقيا، بل ونشكك في انفسنا! كيف هذا؟ أرجو أن نحترم التاريخ”.

(Visited 54 times, 1 visits today)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: