تدابير مهمة لحماية السيارة من حرارة الصيف.. تعرف عليها

28

برلين – (د ب أ):

قد تتسبب درجات الحرارة العالية خلال فصل الصيف في تعرض بعض أجزاء السيارة للضرر مثل الإلكترونيات و البطاريات والإطارات، ومن خلال اتباع بعض التدابير المهمة يمكن حماية السيارة من الأضرار الجسيمة، التي قد تتسبب في تكاليف باهظة.

وأوضح نادي السيارات “أوروبا” أنه في أيام الصيف الحارة يمكن أن ترتفع درجات الحرارة تحت غطاء حيز محرك السيارة إلى أكثر من 100 درجة، وهو ما يمكن أن يُلحق تلفيات بالإلكترونيات وبعض المكونات الأخرى.

وأضاف الخبراء الألمان أنه إذا أضاء مصباح تحذير باللون الأحمر، فيجب التوقف بمكان آمن في أقرب فرصة والتحقق من المشكلة؛ حيث يمكن أن يمنع ذلك حدوث أضرار جسيمة.

وعلى الرغم من أن المكونات الإلكترونية مصممة أساسا لتحمل درجات الحرارة العالية، إلا أن درجة حرارتها قد ترتفع تحت غطاء حيز المحرك، خاصة عند الوقوف تحت أشعة الشمس الساطعة، ما يؤدي إلى تعرضها للضرر. ونظرا لأنها تؤدي غالبا مهام متعلقة بالسلامة في السيارة، فيجب مواجهة المشكلة على الفور.

فحص البطارية و الإطارات

و تندرج البطارية ضمن المكونات، التي تتأثر بالحرارة العالية؛ حيث قد تقلل الحرارة العالية من العمر الافتراضي للبطارية، كما يوصي الخبراء بفحص ضغط هواء الإطارات كل أسبوعين وقبل كل رحلة طويلة؛ حيث إن ارتفاع درجة الحرارة وضغط الهواء غير الصحيح يندرجان ضمن أكثر الأسباب شيوعا لتلف الإطارات.

و يتعين قبل القيادة فحص مستوى مادة التبريد، ويجب أيضا فحص سائل تبريد نظام مكيف الهواء بانتظام، ونظرا لأن الوقاية خير من العلاج فيوصي بإيقاف السيارة في أماكن مظللة، مع مراعاة أن الشمس تتحرك.

ويُنصح بتفادي القيادة في الازدحامات المرورية في الأيام الحارة، مع إيقاف تشغيل المحرك إذا زادت مدة التوقف على سبيل المثال أمام الإشارات المرورية. كما ينبغي عدم ملء خزان الوقود بشكل كامل؛ نظرا لأن البنزين والديزل يتمددان بفعل درجة الحرارة.

برلين – (د ب أ):

قد تتسبب درجات الحرارة العالية خلال فصل الصيف في تعرض بعض أجزاء السيارة للضرر مثل الإلكترونيات و البطاريات والإطارات، ومن خلال اتباع بعض التدابير المهمة يمكن حماية السيارة من الأضرار الجسيمة، التي قد تتسبب في تكاليف باهظة.

وأوضح نادي السيارات “أوروبا” أنه في أيام الصيف الحارة يمكن أن ترتفع درجات الحرارة تحت غطاء حيز محرك السيارة إلى أكثر من 100 درجة، وهو ما يمكن أن يُلحق تلفيات بالإلكترونيات وبعض المكونات الأخرى.

وأضاف الخبراء الألمان أنه إذا أضاء مصباح تحذير باللون الأحمر، فيجب التوقف بمكان آمن في أقرب فرصة والتحقق من المشكلة؛ حيث يمكن أن يمنع ذلك حدوث أضرار جسيمة.

وعلى الرغم من أن المكونات الإلكترونية مصممة أساسا لتحمل درجات الحرارة العالية، إلا أن درجة حرارتها قد ترتفع تحت غطاء حيز المحرك، خاصة عند الوقوف تحت أشعة الشمس الساطعة، ما يؤدي إلى تعرضها للضرر. ونظرا لأنها تؤدي غالبا مهام متعلقة بالسلامة في السيارة، فيجب مواجهة المشكلة على الفور.

فحص البطارية و الإطارات

و تندرج البطارية ضمن المكونات، التي تتأثر بالحرارة العالية؛ حيث قد تقلل الحرارة العالية من العمر الافتراضي للبطارية، كما يوصي الخبراء بفحص ضغط هواء الإطارات كل أسبوعين وقبل كل رحلة طويلة؛ حيث إن ارتفاع درجة الحرارة وضغط الهواء غير الصحيح يندرجان ضمن أكثر الأسباب شيوعا لتلف الإطارات.

و يتعين قبل القيادة فحص مستوى مادة التبريد، ويجب أيضا فحص سائل تبريد نظام مكيف الهواء بانتظام، ونظرا لأن الوقاية خير من العلاج فيوصي بإيقاف السيارة في أماكن مظللة، مع مراعاة أن الشمس تتحرك.

<

p style=”direction: rtl”>ويُنصح بتفادي القيادة في الازدحامات المرورية في الأيام الحارة، مع إيقاف تشغيل المحرك إذا زادت مدة التوقف على سبيل المثال أمام الإشارات المرورية. كما ينبغي عدم ملء خزان الوقود بشكل كامل؛ نظرا لأن البنزين والديزل يتمددان بفعل درجة الحرارة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: