حكاية العلامة السلطانية “الطغراء”

33

حكاية العلامة السلطانية ” الطغراء ” ..  وتسمي الطره وهى علامة رسميه دائمه على رأس المكاتبات عن السلاطين تتضمن اسم السلطان وابائه والقابه .

الطغراء

فى عصر المماليك كانت الطره تكتب فى اعلى المكاتبات  وتكون فيها حروف الالف وقوائم الحروف فيها متساويه من اعلاها. منها مثلا الطره الخاصه بالسلطان الناصر محمد بن قلاوون وهى تقرا ( السطان الملك الناصر ناصر الدنيا والدين محمد بن السلطان الشهيد الملك المنصور سيف الدين قلاوون خلد الله سلطانه )

اما فى العصر العثمانى اتخذت الطره شكلا يعتمد على خط الثلث وهى تتكون من اربعة اجزاء هى ( كرسى الطغراء – بيضتا الطغراء – الفات الطغراء – ذراع الطغراء )

1– الكرسي

يطلق اسم الكرسى على الجزء الذى يضم اهم نصوص الطغره  وهى اسم السلطان واسم ابيه ولقب خان وعباره دعائيه

2- البيضتان

وهو الاسم الذى يطلق على القوسين الممتدين  الى يسار الكرسي والناتجين عن امتداد حرفى النون فى كلمتى ( خان وبن ) او اية حروف اخرى يمكن ان تمد وينتج عنها اقواس متشابهه .

3- الفات الطره

هو الاسم الذى يطلق على قوائم الحروف الرأسيه التى تمتد لاعلى  مثل الالف او اللام او الطاء وغيرها ويكون دائما عددها ثلاثه

4- ذراعا الطره

فهما امتداد خطى القوسين اللذان يشكلان البيضتين الى يمين الفات .

 

وتقرا الطغراء عادة من اسفل لاعلى  حيث بالاسفل اسم السلطان ثم اسم ابيه ثم باقى المتن

وقد اختلفت الاراء حول اصل الطره فيري فيها البعض  انها تمثل شكل طائر العنقاء الخرافى والذى كان له مكانه خاصه عند اهل الصين والاتراك القدماء . ويرى البعض الاخر ان اصل شكل الطغراء كان بشكل بصمة يد السلطان مراد الاول ومن ذلك قصة مفادها ان السلطان كان فى حرب مع اعدائه انتهت بتوقيع معاهده بينهما وان السلطان ترك بصمته على المعاهد وكانت تشبه شكل الطغراء المعروفه حاليا ثم كتب داخلا اسم السلطان واسم ابيه والقابه  وروايه ااخرى تنسب هذا الى بايزيد بن مراد الاول

واثبتت الابحاث الاثريه الحديثه وجود شكل قريب من الطره منسوب الى عصر السلطان اورخان من منتصف القرن الثامن الهجرى اى قبل مراد وابنه بايزيد

من امثلة الطغراوات طغراء السلطان مصطفى الموجوده على سبيله بالسيده زينب

طره السلطان محمود الموجوده اعلى سبيله بالحبانيه

استخدم شكل الطره على الكثير من التحف والاثار العثمانيه لكن اهم استخداماته  كانت على العمله حيث كانت الطغراء بديلا لاسم السلطان الذى كان يكتب دائما ودليلا على عدم تزييف العمله  ونسبتها الى دار الضرب السلطانيه

استخدم شكل الطره  بعد ذلك فى الكتابات الزخرفيه حيث حيث نجدها تكتب بها شهاده التوحيد  والبسمله او بعض الايات القرانيه او حتى اسماء بعض الاشخاص او غير ذلك

 

 

(Visited 3 times, 1 visits today)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: