حكاية كشك الخديوي

48

حكاية كشك الخديوي .. مصطبة المحمل او كشك الخديوي بميدان تحت القلعة بحي الخليفة وكان يخرج منها كسوة الكعبة وبدا هذا الاحتفال في العصر المملوكي مع السلطان الظاهر بيبرس بعد 658ه واستمر في العصر العثماني.

كشك الخديوي
حكاية كشك الخديوي

وعصر اسرة محمد علي بني هذا المبني الخديوي اسماعيل سنه1280ه1864م وعرف باسم مصطبة المحمل وكانت تخرج منها كسوة الكعبة من هذا المبني كما كانت تاتي الكسوة من دار الصناعة وكان يوجد اكثر من دار صناعة في مصر اخرها واشهرها الدار التي توجدفي شارع الخرنفش بحي الجمالية والذي انشائها محمد علي باشا ومازالت موجودة حتي الان وكانت تاتي الكسوة علي ظهور الجمال وكان ذلك بحضور الخديوي ورجال الدولة وكانت الجمال تقوم بلف ميدان القلعة وهي تحمل الكسوة ثلاث لفات وفي اللفة الثالثة كانت مدافع القلعة تضرب طلقات ابتهاجا بالاحتفال بخروج الكسوة .

كشك الخديوي

وتم تحويل هذا المكان في العصر الخديوي فؤاد تابع للجيش للاسلحة ومهمات الجيش المصري .

وقيل ان بعد ثورة 52 تحول الي محكمة الضرب الاحمر وكانت الكسوة تجوب شوارع القاهرة ثن تذهب الي جامع الحسين ومنه الي مكة.

حكاية كشك الخديوي

وهذا المبني ومبني شارع الخرنفش هما الاثرين الذي يذكرنا بكسوة الكعبة بالاضافة الي قطع من الكسوة في المتاحف .

وهذا المبني غير مسجل من الاماكن الاثرية وهناك محاولات لتسجيلة وترميمة لاهميتة التاريخية سواء باعتبارة كان مكان خروج الكسوة او لكونة محكمة قديما او كونة من الامكان التابعة للجيش المصري قديما.

(Visited 3 times, 1 visits today)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: