حكاية متحف رشيد

42

حكاية متحف رشيد .. يقع متحف رشيد في مدينة رشيد وكان في الاصل اكبر منازل هذة المدينة .وهو منزل ( حسين عرب كلي ) محافظ المدينة في اواخر ايام الدولة العثمانية .افتتح هذا المتحف في 19 سبتمبر عام1959

حكاية متحف رشيد

في ذكري احتفال مدينة رشيد بانتصارها علي الحملة الانجليزية عام 1807 ثم اعيد افتتاح المتحف عام 1985 مع انتهاء المرحلة الاولي من ترميمات اثار رشد .

يتكون المتحف من 4 طوابق تبرز خصائص العمارة والفنون الاسلامية في القرنين ال18_19.

ويضم الطابق الارضي بيت الهدايا وكانت تشغلة مايسمي الوكالة او الشادر وكان يستخدم لحفظ الغلال في عصر الدولة العثمانية .

ويطلق علي الطابق الاول السلاملك وهو الطابق الذي كان مخصص لاستقبال الرجال.

حكاية متحف رشيد

اما الطابق الثاني فيطلق عليه الحرملك وكان مخصصا للحريم وهو يحتوي علي مجموعة من المشربيات والشبابيك التي تمثل مرحلة هامة من تاريخ الفن الاسلامي .

وكان الطابق الثالث المقر الصيفي لصاحب المنزل. كما ضم المنزل بئرا عميق يصب عمقه الي اكثر من اربعين متر لسحب المياة النقية.

حكاية متحف رشيد

محتويات المتحف:

يضم المتحف مقتنيات ونماذج تبرز كفاح شعب رشيد وما خاضة من معارك ضد الاستعمار الفرنسي والانجليزي. كما ضم ايضا نماذح للحياة الاسرية والصناعات الحرفية الشهيرة في هذه المنطقة الي جانب بعض المخطوطات والادوات التي كانت تستخدم في الحياة اليومية وكذلك مجموعة من الاسلحة الخاصة بالقرنين ال18_19 الي جانب نسخة من حجر رشيد الذي عثر عليه قي عام 1799 ويعرض المتحف ايضا بعض الاثار الاسلامية التي كشفت عنها مؤخرا في رشيد مثل بعض الاواني الفخارية والعملات الاسلامية .

(Visited 5 times, 1 visits today)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: