“صلاح يواجه النني”.. ليفربول وآرسنال يفتتحان الموسم بـ”الدرع الخيرية”

8

د ب أ:

بعد خمسة أسابيع فقط من انتهاء بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، يرفع الستار عن الموسم الكروي الجديد في إنجلترا اليوم السبت بمباراة الدرع الخيرية التي تجمع بين ليفربول، حامل لقب الدوري، وآرسنال المتوج ببطولة كأس الاتحاد الإنجليزي في الموسم الماضي.

ويستعد محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، لمواجهة جديدة أمام مواطنه محمد النني الذي عاد مؤخراً لصفوف أرسنال بعد انتهاء إعارته لنادي بشكتاش التركي.

ويقام الحدث التقليدي، الذي يجرى سنويا قبل انطلاق بطولة الدوري، بدون جمهور مرة أخرى، على ملعب (ويمبلي) العريق بالعاصمة البريطانية لندن، بسبب استمرار جائحة فيروس كورونا المستجد.

ولا يزال كلا الناديين في مراحل التحضير للموسم الجديد، لكن احتمالية الفوز بمزيد من الألقاب يجب أن يزيد من معدل ضربات القلب في ويمبلي.

وقال الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول “بعد مواجهة أرسنال، سيذهب الكثير من لاعبينا إلى المباريات الدولية، وسيتعين عليهم اللعب هناك حينها من أجل بلادهم، لذا فهم الآن بحاجة إلى تدريب مناسب”.

وشدد كلوب “المواجهة ستكون صعبة، لكننا سنكون مستعدين قدر الإمكان”.

وتبدو جميع الأوراق الرابحة لليفربول جاهزة تماما، بما في ذلك المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك، الذي استعاد لياقته البدنية، عقب تعافيه من الإصابة التي تعرض لها في الرأس خلال لقاء الفريق الودي أمام سالزبورج النمساوي.

وأوضح كلوب “يبدو أن فيرجل تعرض لكدمة فقط ويضع لاصق على مكان الإصابة”.

وأضاف “إنه لا يعاني من أي مشكلة. في الوقت الحالي بالطبع ليس رائعا ولكن لن تكون هناك مشكلة”.

ومع تبقي أسبوعين ونصف الأسبوع قبل بدء موسم الدوري الإنجليزي الممتاز، سينبغي على كلوب الاختيار بين اللعب بكامل عناصر الفريق الأساسية، أو يمنح بعض النجوم مزيدا من الراحة.

ومن غير المرجح أن يدفع كلوب بالقائد جوردان هندرسون في المباراة، لاسيما وأنه مازال يتعافى من الإصابة التي تعرض لها في الركبة نهاية الموسم الماضي، في حين يسعى المهاجم الشاب ريان بروستر للحصول على فرصة للعب أساسيا.

وعاد بروستر 20 عامًا لليفربول بعد فترة إعارة ناجحة الموسم الماضي مع فريق سوانسي سيتي، المنافس بدوري الدرجة الأولى (دوري البطولة)، وظهر بشكل لافت خلال الاستعدادات للموسم الجديد، عقب إحرازه ثلاثة أهداف في مباراتين، بما في ذلك هدفي الفريق خلال تعادله 2 / 2 مع سالزبورج وديا.

أكد كلوب أن بروستر مازال لديه الكثير ليتعلمه، ولكنه يسير على الطريق الصحيح.

وقال مدرب ليفربول “ريان فتى صغير وهو يعرف ذلك”.

وتابع “يمكنه تعلم الكثير من الأشياء لكنه هداف بالفطرة – هذا ما هو عليه بالفعل. يجب أن يشارك بشكل أكبر في المباريات عندما يكون على أرض الملعب، لكن ينبغي علي أن أقول أنه يكون حاضرا في اللحظات الحاسمة بنسبة 100%”.

وواصل كلوب حديثه عن بروستر قائلا “أحب هذا كثيرا. إنه صبي رائع، لذلك كل هذا جيد. إذا سجلت ثلاثة أهداف في مباراتين ، فهذا ليس رقما سيئا بل إنه أمر جيد”.

في المقابل، تعززت صفوف آرسنال بعودة حارس مرماه الألماني بيرند لينو، الذي شفي من الإصابة تماما، كما سيكون البرازيلي ويليان، الذي انضم لصفوف الفريق اللندني قادما من الجار اللدود تشيلسي، جاهزا للمشاركة.

كما يبدو اللاعب الشاب إينسلي مايتلاند نيلز متاحا أيضا، رغم الشائعات التي تربطه بالانتقال إلى وولفرهامبتون الإنجليزي، وربما يتم الدفع أيضا بالفرنسي ويليام ساليبا، الذي انتقل لأرسنال في يوليو الماضي، قادما من سانت إيتيان الفرنسي.

وستكون القوة في العمق حاسمة هذا الموسم، كما هو الحال دائما، حيث قال لاعب خط وسط ليفربول الهولندي جورجينيو فينالدوم إن اللاعبين يقبلون مبدأ التناوب.

وأشار فينالدوم “هكذا ينبغي أن يكون الأمر. الآن لدينا المواجهات التي نعرفها جميعا. سيكون الموسم الجديد صعبا حقا مع الكثير من اللقاءات، لذلك سيخوض العديد من اللاعبين الكثير من المباريات”.

وشدد فينالدوم “إذا كان لديك الكثير من اللاعبين الذين يمكنهم جلب الجودة إلى الملعب، فهذا يجعل الأمر أفضل للفريق. نحن سعداء حقا لأن الفتية الذين شاركوا، واللاعبين الشباب، صنعوا الفارق اليوم”.

د ب أ:

بعد خمسة أسابيع فقط من انتهاء بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، يرفع الستار عن الموسم الكروي الجديد في إنجلترا اليوم السبت بمباراة الدرع الخيرية التي تجمع بين ليفربول، حامل لقب الدوري، وآرسنال المتوج ببطولة كأس الاتحاد الإنجليزي في الموسم الماضي.

ويستعد محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، لمواجهة جديدة أمام مواطنه محمد النني الذي عاد مؤخراً لصفوف أرسنال بعد انتهاء إعارته لنادي بشكتاش التركي.

ويقام الحدث التقليدي، الذي يجرى سنويا قبل انطلاق بطولة الدوري، بدون جمهور مرة أخرى، على ملعب (ويمبلي) العريق بالعاصمة البريطانية لندن، بسبب استمرار جائحة فيروس كورونا المستجد.

ولا يزال كلا الناديين في مراحل التحضير للموسم الجديد، لكن احتمالية الفوز بمزيد من الألقاب يجب أن يزيد من معدل ضربات القلب في ويمبلي.

وقال الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول “بعد مواجهة أرسنال، سيذهب الكثير من لاعبينا إلى المباريات الدولية، وسيتعين عليهم اللعب هناك حينها من أجل بلادهم، لذا فهم الآن بحاجة إلى تدريب مناسب”.

وشدد كلوب “المواجهة ستكون صعبة، لكننا سنكون مستعدين قدر الإمكان”.

وتبدو جميع الأوراق الرابحة لليفربول جاهزة تماما، بما في ذلك المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك، الذي استعاد لياقته البدنية، عقب تعافيه من الإصابة التي تعرض لها في الرأس خلال لقاء الفريق الودي أمام سالزبورج النمساوي.

وأوضح كلوب “يبدو أن فيرجل تعرض لكدمة فقط ويضع لاصق على مكان الإصابة”.

وأضاف “إنه لا يعاني من أي مشكلة. في الوقت الحالي بالطبع ليس رائعا ولكن لن تكون هناك مشكلة”.

ومع تبقي أسبوعين ونصف الأسبوع قبل بدء موسم الدوري الإنجليزي الممتاز، سينبغي على كلوب الاختيار بين اللعب بكامل عناصر الفريق الأساسية، أو يمنح بعض النجوم مزيدا من الراحة.

ومن غير المرجح أن يدفع كلوب بالقائد جوردان هندرسون في المباراة، لاسيما وأنه مازال يتعافى من الإصابة التي تعرض لها في الركبة نهاية الموسم الماضي، في حين يسعى المهاجم الشاب ريان بروستر للحصول على فرصة للعب أساسيا.

وعاد بروستر 20 عامًا لليفربول بعد فترة إعارة ناجحة الموسم الماضي مع فريق سوانسي سيتي، المنافس بدوري الدرجة الأولى (دوري البطولة)، وظهر بشكل لافت خلال الاستعدادات للموسم الجديد، عقب إحرازه ثلاثة أهداف في مباراتين، بما في ذلك هدفي الفريق خلال تعادله 2 / 2 مع سالزبورج وديا.

أكد كلوب أن بروستر مازال لديه الكثير ليتعلمه، ولكنه يسير على الطريق الصحيح.

وقال مدرب ليفربول “ريان فتى صغير وهو يعرف ذلك”.

وتابع “يمكنه تعلم الكثير من الأشياء لكنه هداف بالفطرة – هذا ما هو عليه بالفعل. يجب أن يشارك بشكل أكبر في المباريات عندما يكون على أرض الملعب، لكن ينبغي علي أن أقول أنه يكون حاضرا في اللحظات الحاسمة بنسبة 100%”.

وواصل كلوب حديثه عن بروستر قائلا “أحب هذا كثيرا. إنه صبي رائع، لذلك كل هذا جيد. إذا سجلت ثلاثة أهداف في مباراتين ، فهذا ليس رقما سيئا بل إنه أمر جيد”.

في المقابل، تعززت صفوف آرسنال بعودة حارس مرماه الألماني بيرند لينو، الذي شفي من الإصابة تماما، كما سيكون البرازيلي ويليان، الذي انضم لصفوف الفريق اللندني قادما من الجار اللدود تشيلسي، جاهزا للمشاركة.

كما يبدو اللاعب الشاب إينسلي مايتلاند نيلز متاحا أيضا، رغم الشائعات التي تربطه بالانتقال إلى وولفرهامبتون الإنجليزي، وربما يتم الدفع أيضا بالفرنسي ويليام ساليبا، الذي انتقل لأرسنال في يوليو الماضي، قادما من سانت إيتيان الفرنسي.

وستكون القوة في العمق حاسمة هذا الموسم، كما هو الحال دائما، حيث قال لاعب خط وسط ليفربول الهولندي جورجينيو فينالدوم إن اللاعبين يقبلون مبدأ التناوب.

وأشار فينالدوم “هكذا ينبغي أن يكون الأمر. الآن لدينا المواجهات التي نعرفها جميعا. سيكون الموسم الجديد صعبا حقا مع الكثير من اللقاءات، لذلك سيخوض العديد من اللاعبين الكثير من المباريات”.

وشدد فينالدوم “إذا كان لديك الكثير من اللاعبين الذين يمكنهم جلب الجودة إلى الملعب، فهذا يجعل الأمر أفضل للفريق. نحن سعداء حقا لأن الفتية الذين شاركوا، واللاعبين الشباب، صنعوا الفارق اليوم”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: