“فولكس فاجن” تعتزم تجربة أسطول للسيارات ذاتية القيادة في مدينة صينية

13


بكين – (د ب أ):

تعتزم مجموعة صناعة السيارات الألمانية فولكس فاجن اختبار أول أسطول تطوره من السيارات ذاتية القيادة في مدينة هيفي شرق الصين والتي أصبحت مركزا مهما بالنسبة لطموحات الصين في مجال صناعة السيارات الكهربائية.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء، إلى أن أسطول فولكس فاجن المنتظر يتكون من 10 سيارات ذاتية القيادة من طراز “إي ترون” التي تنتجها شركة أودي لصناعة السيارات الفارهة والتابعة للمجموعة الألمانية.

وسيتم استخدام السيارات في مقاطعة هايهينج بمدينة هيفي، حيث يبلغ تعداد سكان هذه المقاطعة حوالي 400 ألف نسمة، وتضم طرقا بطول 80 كيلومترا مزودة بالبنية التحتية اللازمة لسير السيارات الذكية وذاتية القيادة.

ويمكن لسكان المقاطعة تأجير إحدى سيارات هذا الأسطول باستخدام أحد تطبيقات فولكس فاجن للأجهزة الذكية المحمولة.

وقال فايمنج سوه نائب الرئيس التنفيذي لفرع فولكس فاجن في الصين “هذا هو أول مشروع تجريبي لنا في الصين” حيث يستهدف ربط السيارات بعالم الأجهزة الكهربائية والرقمية من أجل فائدة العملاء.

وأضاف أن المشروع المسمى “تايجر” يمكن أن يتكرر في مدن أخرى رغم أنه لا يوجد أي جدول زمني محدد في هذا الشأن حاليا.

يذكر أن المجموعة الألمانية تسعى إلى تعزيز وجودها في سوق السيارات الصينية التي مازالت تكافح للتعافي من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

وكانت مبيعات السيارات الكهربائية في أوروبا خلال النصف الأول من العام الحالي قد تجاوزت المبيعات في الصين لأول مرة منذ 2015.

بكين – (د ب أ):

تعتزم مجموعة صناعة السيارات الألمانية فولكس فاجن اختبار أول أسطول تطوره من السيارات ذاتية القيادة في مدينة هيفي شرق الصين والتي أصبحت مركزا مهما بالنسبة لطموحات الصين في مجال صناعة السيارات الكهربائية.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء، إلى أن أسطول فولكس فاجن المنتظر يتكون من 10 سيارات ذاتية القيادة من طراز “إي ترون” التي تنتجها شركة أودي لصناعة السيارات الفارهة والتابعة للمجموعة الألمانية.

وسيتم استخدام السيارات في مقاطعة هايهينج بمدينة هيفي، حيث يبلغ تعداد سكان هذه المقاطعة حوالي 400 ألف نسمة، وتضم طرقا بطول 80 كيلومترا مزودة بالبنية التحتية اللازمة لسير السيارات الذكية وذاتية القيادة.

ويمكن لسكان المقاطعة تأجير إحدى سيارات هذا الأسطول باستخدام أحد تطبيقات فولكس فاجن للأجهزة الذكية المحمولة.

وقال فايمنج سوه نائب الرئيس التنفيذي لفرع فولكس فاجن في الصين “هذا هو أول مشروع تجريبي لنا في الصين” حيث يستهدف ربط السيارات بعالم الأجهزة الكهربائية والرقمية من أجل فائدة العملاء.

وأضاف أن المشروع المسمى “تايجر” يمكن أن يتكرر في مدن أخرى رغم أنه لا يوجد أي جدول زمني محدد في هذا الشأن حاليا.

يذكر أن المجموعة الألمانية تسعى إلى تعزيز وجودها في سوق السيارات الصينية التي مازالت تكافح للتعافي من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

وكانت مبيعات السيارات الكهربائية في أوروبا خلال النصف الأول من العام الحالي قد تجاوزت المبيعات في الصين لأول مرة منذ 2015.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: