10 أسباب وراء رغبة ميسي في الرحيل عن برشلونة

22

كتب- عمر قورة:

اتخذ النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، أسطورة برشلونة الإسباني، قراره النهائي بمغادرة الفريق الكتالوني، بعدما طلب من النادي تفعيل بند رحيله من جانب واحد بعد نهاية كل موسم.

لا تسير عملية الانفصال بين برشلونة وميسي بهدوء، إذ لم يحضر الأرجنتيني أمس الأحد الفحوصات الإجبارية الخاصة بفيروس “كورونا” في النادي، وكذلك أول جلسة تدريبية استعدادا للموسم الجديد اليوم الاثنين.

ويحيط الجدل بعقد ميسي الذي يمتد حتى العام المقبل، ولم يتضح بعد ما إذا كان بإمكانه الرحيل عن برشلونة مجانا أو نظير مقابل مالي ضخم.

ويصر برشلونة على عدم التفاوض للسماح لليونيل ميسي بالرحيل عن النادي قبل انتهاء عقده الذي يستمر حتى 30 يونيو 2021، مؤكدا أن الحالة الوحيدة لرحيله هي تسديد 700 مليون يورو، قيمة الشرط الجزائي.

وهناك أسباب رياضية وقانونية كان لها تأثير على رغبة ميسي في مغادرة برشلونة هذا الصيف، وهي ما رصدتها صحيفة “ماركا” الإسبانية وجائت على النحو التالي:

أسباب قانونية:

1- تمديد مهلة إخطار النادي برغبته في الرحيل بسبب تأخر نهاية الموسم بعد جائحة كورونا، وهو ما يشير إلى أن الموعد النهائي السابق (10 يونيو) لم يعد صالحًا.

2- عدم وجود شرط جزائي بقيمة 700 مليون يورو في العام الأخير من عقده مع النادي.

3- تصريحات جوزيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة، في عدة مقابلات بأن ميسي يمكنه الرحيل متى شاء.

أسباب رياضية:

1- مشروع برشلونة غير طموح وميسي غير مقتنع بمستقبل الفريق، وظلت آمال الفريق في الفوز معلقة عليه لبعض الوقت.

2- توقيت وطريقة إقالة إرنستو فالفيردي، المدير الفني الأسبق لبرشلونة، لم تكن جيدة مع ميسي.

3- مشاكل ميسي مع الإدارة، حيث اختلف مع النادي في العديد من الأشياء التي قام بها خلال الأشهر الأخيرة، مثل أزمة تورط الإدارة في تشويه سمعة نجوم الفريق عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقانون “ERTE” المتعلق بإعادة تنظيم دفع الأجور في الظروف القهرية.

4- انهيار العلاقة بين ميسي ومسؤولي النادي، مثل إريك أبيدال، المدير الرياضي السابق لبرشلونة، الذي ألقى باللوم على بعض اللاعبين في رحيل فالفيردي، وهو ما أغضب النجم الأرجنتيني ليظهر ذلك علنا عبر حسابه على “إنستجرام”.

5- شعور ميسي بأنه لا يتم الاستماع إلى أفكاره أو طلباته، بما في ذلك طريقة استغلال النادي لأكاديمية “لا ماسيا”.

6- اعتقاد ميسي بأنها نهاية حقبة في برشلونة، حيث يتفق مع استعداد زميله جيرارد بيكيه مدافع الفريق لتنحي اللاعبين الكبار جانبًا، والسماح بدخول دماء جديدة إلى الفريق.

7- كان ميسي وعائلته أهدافًا لفضيحة برشلونة على وسائل التواصل الاجتماعي، وقد صُدم من احتمالية قيادة النادي شيء كهذا.

كتب- عمر قورة:

اتخذ النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، أسطورة برشلونة الإسباني، قراره النهائي بمغادرة الفريق الكتالوني، بعدما طلب من النادي تفعيل بند رحيله من جانب واحد بعد نهاية كل موسم.

لا تسير عملية الانفصال بين برشلونة وميسي بهدوء، إذ لم يحضر الأرجنتيني أمس الأحد الفحوصات الإجبارية الخاصة بفيروس “كورونا” في النادي، وكذلك أول جلسة تدريبية استعدادا للموسم الجديد اليوم الاثنين.

ويحيط الجدل بعقد ميسي الذي يمتد حتى العام المقبل، ولم يتضح بعد ما إذا كان بإمكانه الرحيل عن برشلونة مجانا أو نظير مقابل مالي ضخم.

ويصر برشلونة على عدم التفاوض للسماح لليونيل ميسي بالرحيل عن النادي قبل انتهاء عقده الذي يستمر حتى 30 يونيو 2021، مؤكدا أن الحالة الوحيدة لرحيله هي تسديد 700 مليون يورو، قيمة الشرط الجزائي.

وهناك أسباب رياضية وقانونية كان لها تأثير على رغبة ميسي في مغادرة برشلونة هذا الصيف، وهي ما رصدتها صحيفة “ماركا” الإسبانية وجائت على النحو التالي:

أسباب قانونية:

1- تمديد مهلة إخطار النادي برغبته في الرحيل بسبب تأخر نهاية الموسم بعد جائحة كورونا، وهو ما يشير إلى أن الموعد النهائي السابق (10 يونيو) لم يعد صالحًا.

2- عدم وجود شرط جزائي بقيمة 700 مليون يورو في العام الأخير من عقده مع النادي.

3- تصريحات جوزيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة، في عدة مقابلات بأن ميسي يمكنه الرحيل متى شاء.

أسباب رياضية:

1- مشروع برشلونة غير طموح وميسي غير مقتنع بمستقبل الفريق، وظلت آمال الفريق في الفوز معلقة عليه لبعض الوقت.

2- توقيت وطريقة إقالة إرنستو فالفيردي، المدير الفني الأسبق لبرشلونة، لم تكن جيدة مع ميسي.

3- مشاكل ميسي مع الإدارة، حيث اختلف مع النادي في العديد من الأشياء التي قام بها خلال الأشهر الأخيرة، مثل أزمة تورط الإدارة في تشويه سمعة نجوم الفريق عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقانون “ERTE” المتعلق بإعادة تنظيم دفع الأجور في الظروف القهرية.

4- انهيار العلاقة بين ميسي ومسؤولي النادي، مثل إريك أبيدال، المدير الرياضي السابق لبرشلونة، الذي ألقى باللوم على بعض اللاعبين في رحيل فالفيردي، وهو ما أغضب النجم الأرجنتيني ليظهر ذلك علنا عبر حسابه على “إنستجرام”.

5- شعور ميسي بأنه لا يتم الاستماع إلى أفكاره أو طلباته، بما في ذلك طريقة استغلال النادي لأكاديمية “لا ماسيا”.

6- اعتقاد ميسي بأنها نهاية حقبة في برشلونة، حيث يتفق مع استعداد زميله جيرارد بيكيه مدافع الفريق لتنحي اللاعبين الكبار جانبًا، والسماح بدخول دماء جديدة إلى الفريق.

7- كان ميسي وعائلته أهدافًا لفضيحة برشلونة على وسائل التواصل الاجتماعي، وقد صُدم من احتمالية قيادة النادي شيء كهذا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: