16 شركة تطالب «التجارة» بسرعة رد قيمة دعم المشاركة بمعرض «ويربكس»

23

طالب ممثلوا 16 شركة عاملة فى مجال الصناعات الهندسية، وزارة التجارة، ممثلة فى الهيئة العامة للمعارض، بسرعة صرف دعم المشاركة فى معرض «ويربكس» الدولى الذى تم تنظيمه فى العاصمة الكينية نيروبى فى شهر نوفمبر من العام الماضى 2019.

وأكدوا أن سرعة صرف دعم المعارض الخارجية أو رد الاعباء التصديرية بشكل عام، أمر فى غاية الأهمية، لتشجيع الشركات المحلية وتحفيزها على التصنيع والتصدير، وهو الأمر الذى سيكون له مردود إيجابى على الاقتصاد المصرى من حيث زيادة الانتاج وتوفير فرص العمل وتحقيق قيمة مضافة وزيادة الصادرات وتحقيق عوائد من العملة الصعبة.

ومن الجدير بالذكر أن نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة كانت أكدت الأسبوع الماضى خلال لقائها بأعضاء المجالس التصديرية، أن القيادة السياسية تولى اهتماماً كبيراً بملف الصادرات وأهمية تحقيق طفرة غير مسبوقة فى معدلات تصدير كافة القطاعات وبصفة خاصة القطاعات التى تمتلك مصر فيها ميزة تنافسية، الأمر الذى يسهم فى الوصول لمستهدفات خطة الحكومة للوصول بالصادرات إلى 100 مليار دولار سنوياً.

قال المهندس محيى خليل رئيس مجلس ادارة شركة مصر للمعدات الزراعية، احد المشاركين بالمعرض، ان الشركات ال 16 التى تواجدت فى معرض ويربكس العام الماضي، لم تسترد اى من المبالغ التى سددتها حتى الآن، مشيرا إلى منظومة المشاركة فى المعارض الخارجية تنص على أن تتحمل الشركة المشاركة بالمعرض %30 من تكلفة المشاركة، بينما تتحمل وزارة التجارة %70.

وأوضح أن الشركات سددت كامل قيمة المشاركة بالمعرض، فى سبتمبر 2019، وكان من المفترض استرداد قيمة الدعم (%70 ) بعد شهر واحد على أقصى تقدير من تنظيم المعرض، ولكن حتى الان لم نحصل على أى مبالغ من هذا الدعم، رغم مرور أكثر من 10 أشهر على تنظيم المعرض، فى نوفمبر 2019.

وأشار خليل إلى أن شركته على سبيل المثال سددت مبلغا كبيرا لشحن بعض منتجات الشركة لعرضها داخل المعرض فى نيروبي، لافتا إلى المعدات الزراعية ثقيلة وحجمها كبير وتكلفة نقلها كبيرة.

وقالت الدكتورة أسماء إيهاب مدير عام شركة فالكون للاضاءة والطاقة، أن شركتها شاركت بالمعرض بعد اخطار من غرفة الصناعات الهندسية والمجلس التصديرى للصناعات الهندسية بوجود معرض كبير وهام للصناعات الهندسية فى كينيا.

وأوضحت ان المشاركة فى المعارض الخارجية أو البعثات التجارية مهمة جدا للتعريف بالمنتجات المصرية والترويج لها، لافتة إلى أن الاسواق الافريقية كبيرة جدا واستهلاكية فى المقام الاول.

وتابعت: «لذلك قررت «فالكون» المشاركة فى معرض ويربكس الدولى، وسددت كامل المبالغ المطلوبة للتواجد بالمعرض، على أساس انه سيتم استرداد نحو %70 من التكلفة الاجمالية، ولكن حتى الآن لم نحصل على أى دعم رغم تقديم كافة الأوراق والفواتير».

وقال المهندس وليد محمد رئيس مجلس ادارة شركة «اوبتمم « للصناعات المعدنية والهندسية، ان شركته تقدمت بطلب بعد العودة من المعرض فى شهر نوفمبر الماضى لسرعة رد الدعم المستحق عن المشاركة فى المعرض، ورغم مرور نحو سنة تقريبا إلا أنها تسترد قيمة المبلغ حتى الآن.

وقال إن المشاركة كانت جيدة جدا ونجحنا فى استكشاف السوق الكينى، وورد الينا بعض الطلبات للتعاقد على صفقات تصديرية، مايعنى أهمية المشاركة فى مثل هذه المعارض التى تدعم ترويج وتسويق المنتج المصرى والمساهمة فى تحقيق خطة الدولة لمضاعفة الصادرات خلال الفترة المقبلة».

وأشار إلى ان التصدير يجب أن يكون مشروعا قوميا تتبناه الدولة بكافة أجهزتها، ما يستوجب توفير كافة أشكال الدعم والمساندة للشركات، وخاصة المصانع المتوسطة والصغيرة لتمكينها من التصدير والمنافسة فى الاسواق الخارجية.

وقال المهندس سمير الأقدحى رئيس شركة ايكوتك للمشغولات المعدنية، إنه كان من الضرورى سرعة صرف مستحقات الشركات خاصة فى ظل التداعيات الحالية لأزمة فيروس كورونا التى القت بظلالها على جميع الشركات.

وأشار إلى أن المعارض الخارجية أحد أهم اليات الترويج للمنتجات، وبالتالى فإن دعم الشركات ومساندتها ضرورى جدا لتمكينها من المشاركة فى هذه المعارض، مشددا على سرعة صرف دعم معرض «ويربكس» الذى تم تنظيم العام الماضي.

وأوضح الأقدحى أنه ليس منطقيا عدم الحصول على مستحقات الدعم للمعرض الماضى حتى الآن، فى الوقت الذى اقترب فيه انعقاد الدورة الجديدة له خلال نوفمبر المقبل.

ومن الجدير بالذكر ان السفير خالد الأبيض، سفير مصر لدى كينيا، كان قد افتتح معرض ويربكس الدولى فى نيروبي، فى نوفمبر 2019، وشارك به ممثلون عن وزارة الانتاج الحربى ومجلس الاعمال المصرى الكينى وممثل عن وزارة الري، واعضاء غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات المصرية واستمر لمدة ثلاثة أيام، ( من 11 إلى 13 نوفمبر )، وشهد اقبالا كبيرا من جانب المستوردين والتجار الأفارقة.

كان رئيس مجلس الأعمال المصرى الكينى، المهندس حسام فريد حسنين، توقع فى حوار سابق مع « المال»، مضاعفة حجم التبادل التجارى بين مصر وكينيا إلى مليار دولار خلال عامين، مقابل 563 مليون دولار فى نهاية 2019.

وأكد أهمية البعثات التجارية والمعارض المتخصصة فى تنشيط عمليات التصدير والاستيراد بما يعمل على تحسين الميزان التجارى بين البلدين، لافتا إلى أن المجلس لا يسعى لزيادة الصادرات فقط، بل يسعى لتنمية العلاقات الاقتصادية وتنفيذ مشروعات استثمارية مشتركة بين رجال الأعمال فى البلدين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: